قصيدة شاعر الشباب أحمد رامي

فقيد الغناء

يافقيد الغناء والتلحين                   جئت أشكو إليك مايبكيني

فاتني أن أسير في موكب الدفن          وأحنو على فؤادي الحزين

وأرى النظرة الأخير في وجهك         لعد انطفاء تلك العيون

ثم أسقي ثراك دمعي وماأغزر           دمعي على رواح السنين

مبسم غاب في التراب وأبقى      لحنه في القلوب بث الشجون

يتغنى به أخو الحب في نجواه           بين المنى وبين الظنون

نغم سار في الدماء فما غنى             شجي بغيره من أنين

وجرى في فم الطبيعة لحنا              مستحب الترنيم حلو الرنين

من خرير الغدير ترجيعه العذب         وشكواه من نواح الغصون

بافقيد الشباب عشت فما أبقيت          في العين من هوى أو فتون

بهرتك الدنيا فنلت من الحسن           منال المدله المفتون

وسبتك المنى فأمعنت فيها               والأماني جالبات المنون

لم تدع صورة تمر على الخاطر         إلا رسمتها في الشجون

والها شفه ضنى الوجد فاتسعدي         عليه ببادرات الجفون

ووفيا ضحى بكل عزيز                 لحبيب في الود غير أمين

صور صغتها غناء شجيا                ومعان وضعتها في اللحون

فإذا العود ناطق بلسان الدمع            في عين ساهم محزون

يانجي الأحباب أين لياليك               وأين الغناء عند السكون

ترسل الصوت عاليا نبرات             ينحدرون انحدار ماء العيون

في نظام من الجمال بديع                وروى من القرار مكين

إلى أعلى الصفحة