التصوير في موسيقى سيد درويش

بقلم دكتور مهندس حسن البحر

 التصوير الموسيقي عند سيد درويش:

  لله "سيد" الذي غنى لكم             زمنا..فقال العارفون " مصور"

  وصف ابن مصر فليس يدري          أصغي إليه.. أسامع أم مبصر

 إن هذين البيتين للمبدع عباس  محمود العقاد يقدمان التفسير لعبقرية سيد درويش في الموسيقى.. كانت الموسيقى عند سيد درويش تصور معاني الكلمات.. وتصور الجو النفسي الذي يتناولها موضوع الأغنية أو المشهد الغنائي.. بشكل تحار فيه العقول. وسنحاول أن نستعرض بعض أمثلة من الحان سيد درويش الموسيقية في مجالات مختلفة من الحياة.. لنرى كيف كان عملاق الأدب.. محقا في ما جاء به بالقصيدة.

المثال الأول الحلوة دي   

الصورة الأولى

الحلوة ديه قامت تعجن في البدرية 

والديك بيدن كوكو كوكو في الفجرية

ياللا بينا على باب الله ياصنايعية

 يجعل صباحك صباح الخير يااسطى عطية

 قام سيد درويش بريشته الموسيقية بالتعبير التفاؤلي.. ايقاعيا ونغميا بتصوير قيام الزوجة مع صياح الديكة لتعجن خبز الأسرة وتوافق ذلك مع التصوير النغمي لصياح الديكة في الفجر كوكو كوكو متطابقا تماما مع نغمة صياح الديكة.. مع تمنيات الخير لزوجها.. دون أن تتطرق الصنعة في وضع هذا التصوير اللحني

الصورة الثانية

طلع النهار فتاح ياعليم   والجيب مافيهش ةولامليم

مين في اليومين دول شاف تلطيم زي "الصنايعية" المظاليم

 الصورة الثانية.. يجيء التصوير الموسيقي في تلك الصورة معبرا إيما تعبير عن التذمر من الحالة الاقتصادية التي كان يمر بها المجتمع ممثلا في الصنايعية.. أيضا ايقاعيا ونغميا..

 الصورة الثالثة

ده الصبر امره طال          وايش بعد وقف الحال

ياللي معاك المال                     برضه الفقير له رب كريم

 الصورة الثالثة مناداة بالتصوير الموسيقي.. لأغنياء المجتمع بالمشاركة مع الفقراء في تلك الظروف..وإن مصدر هذا المال هو الرب الكريم.

 الصورة الرابعة  

.اولاد اوروبا مابيناموش    عن الصنايع مايونوش

الافرنجي دايما حلق حوش          والمصري جنبه بيطلع بوش

            سبع صنايع في ايدينا              والهم جاير علينا

            ياماشكينا  وبكينا    ياأغنيا ليه ماتساعدوش                   

الصورة الرابعة  ينتقل الايقاع والنغم في تلك الصورة.. معبرا عن نشاط اولاد أوروبا والشكوى بالموسيقى التصويرية.. لحصول الأجنبي في مصر نتيجة للظروف على فرص العمل وحرمان المصري منها.. ثم عتاب إلى أغنياء المجتمع ومناداة لأن يساعدوا في تلك الظروف.ا

 الصورة الخامسة

            ماتشد حيلك يابو صلاح     اضربها صرمة تعيش مرتاح

            خاللي توكالك على الفتاح            يالله بنا يالله الوقت اهو راح

الصورة الخامسة شد الأزر والتحفيز على العمل.. وإن الأرزاق بيد الله.. والاهتمام بعامل الوقت.. وذلك بتأثير الإيقاع والنغم الموسيقي لتجسيد تلك الصورة.

الصورة السادسة

  الشمس طلعت  والملك لله اجري لرزقك    خليها على الله

    قوم شيل قدومك    والعدة ويالله

 الصورة السادسة بتغيير الإيقاع والنغمة في تلك الصورة.. لإعطاء الإيمان بالله للعمال وتحفيزهم على طلب الرزق والاعتماد على النفس.

  كان التفاعل الايقاعي واللحني الذي تنقل به سيد درويش بين تلك الصور مجسدة في توصيل معاني الكلمات إلى المتلقيين.

 

 المثال الثاني      لحن أنا المصري  من أوبريت " شهرزاد"

 يقول محمود بيرم التونسي:

أنا المصري كريم العنصرين           بنيت المجد بين الاهرامين

جدودي أنشأوا العلم العجيب        ومجرى النيل في الوادي الخصيب

لهم في الدنيا آلاف السنين          ويفنى الكون وهم موجودين

 إذا تأملنا ماقام به سيد درويش من تصوير بالموسيقى لهذا اللحن بإعطاء كل كلمة مدلولها التعبيري لتوصيلها إلى المستمع. المصري المعتز بمصريته..بنفسه..بأصالته..بحضارته..الإطالة اللحنية في كلمة المصري .. وكريم لتصوير هذا الاعتزاز وكرم الأصل..ثم ننتقل إلى التصوير الموسيقي لكلمة جدودي.. وإطالة التعبير اللحني للتدليل على استمرارية الجدود إلى أزمنة بعيدة.. ثم تصوير البعد الزمني موسيقيا في آلاف السنين. ثم ينتقل التصوير الموسيقي إلى قمته للتعبير عن نهائية الكون والذي دونها سيد درويش في النوتة الموسيقية لهذا اللحن ليس لها زمن محدد.. ويمكن لكل صوت حسب قدراته أن يعبر عن لانهائية الكون.. ثم ينتقل سيد درويش بريشته الموسيقى المعبرة إلى إيقاع آخر بنغمات أخرى.. في نهاية اللحن.

واقولك ع اللي خلاني   أفوت أهلي وخلاني

حبيب أوهبتله روحي       لغيره لا أميل   تاني

 

  المثال الثالث:      لحن التحفجية " الحشاشين"

 الصورة الأولى

  ياما شاء الله ع التحفجية    أهل اللطافة والمفهومية

اجعلها ليلة مملكة ياكريم

            ده الكيف مزاجه إذا تسلطن         أخوك ساعتها يحن شوقا

إلى حشيش بيتينيني نيشي       اسأل مجرب زي حالاتي

حشاش أراري..يسفح يوماتي

خمسين جراية ستني سبعين هأهأهأ.. يامرحب

 الصورة الموسيقية الأولى

ناطقة بحال قائليها من لحن وإيقاع للتعبير عن الحالة النفسية والاجتماعية والعقلية.. وكأن صورة ولكنها حية لتلك المجموعة.

 الصورة الثانية

   صدق وآمن بالذي خلقها           وقال كوني جوزة لكل مين يدوقها

مابيسلى أنفاسها بملايين

بس الأكادة حبس وظلومة          

يكفينا شرك يادي الحكو..الحكو..الحكومة

حكو حكو حكو حكو حكومة أول ما نسمع زنة ناموسة

تبص تلقى كل الشخصة-اكسبريسات راحم طايرين هأهأهأ..يامرحب

 الصورة الموسيقية الثانية

 تصوير لحالة الجبن التي تسيطر على هؤلاء المدمنين وخوفهم من الوقوع في أيدي ممثلي الحكومة.. حتى هلعهم من مجرد زنة ناموسة..ويلاحظ في تلك الصورة النغمية الإيقاعية نهايتها التي تعبر عن السخرية ب هأهأهأ.. يامرحب.. للتدليل على استمرار وقوعهم تحت تأثير المخدرات.

 الصورةالثالثة

هو احنا يعني علشان غلابة  لا بتوع قراية ولاكتابة

يهينونا فلتحيا  التقانين

كان يبقى شنبي من غير مؤاخذة  على كلب رومي

 واللا على مع..مع..معزة  مع..مع.. مع. مع. مع. مع. مع. مع. مع.معزة

الصورة الموسيقية الثالثة

  التي فيها عبر سيد درويش عن مستوى الفقر والجهل الذي يعيش فيه هؤلاء المدمنين عند غناؤهم هذا المقطع..غلابة لا بتوع قراية ولا كتابة  نرى سيد درويش بريشته  الموسيقية يصور حروف هذه المقطع ليتطابق تطابقا تاما مع مستوى الفقر والجهل عند نغمات قراية واللا كتابة.. واستمرار وقوعهم تحت تأثير المخدرات..هأهأهأ .. يامرحب.

 الصورة الرابعة

   وأقولك الحق يوم ما نلقى            بلادنا طبت في أي زنقة

يحرم علينا شربك ياجوزة

           روحي وأنت طالقة مالكيش عوزة

           دي مصر عايزة جماعة فايقين يامرحب

في الصورة الموسيقية الرابعة: نجد سيد درويش ينحى باللحن بإيقاع مخالف تماما لما سبق لتصاعد الإحساس لدى هؤلاء البسطاء بالانتماء.. وحاجة مصر لهم..ليس وهم تحت تأثير المخدرات..بل وهم فايقين.. عند وصول اللحن إلى ختامه في

            وأقولك الحق يوم ما نلقى            بلادنا طبت في أي زنقة

            يحرم علينا شربك ياجوزة

ر            ورحي وأنت طالقة مالكيش عوزة

            دي مصر عايزة جماعة فايقين يامرحب.

دون أن تسبقها حروف السخرية الدالة على الوقوع تحت تأثير المخدرات.. .  

 
 

 المثال الرابع       لحن ماقلتلكش إن الكترة

             ماقلتلكش إن الكترة                    لابد يوم تغلب الشجاعة

             إن الصور الموسيقية لكلمات هذا اللحن في مقاطعه المختلفة بإيقاعاته التي تتغير مع النغمات لتصوير الجو النفسي العام للمجتمع.. وضرورة نبذ محاولات التفرقة التي يقوم بها المستعمر، ببث بذور الفرقة في الوحدة الوطنية.. وضرورة الاتحاد والتجمع لأنه يعطي قوة..وتخطى هذه المحاولة. . ثم صور استغلال طبقة للطبقة الأخرى من أفراد المجتمع..ثم تصوير معاناة وقسوة الحياة..ثم العتاب على الأغنياء الذين يوجهوا اهتمامهم للنساء الأجنبيات وتفشي صور الرشوة..ثم دعوة الاتحاد بين الأغنياء والفقراء..كل بإمكاناته.. والتعبير عن ذلك.."دي ايد لوحدها ماتصقفشي" .. بعد أن يتم توجيه الاستثمار إلى الداخل.