محمد حسن الشجاعي

 

إن سيد درويش .. سيد الموسيقيين.. وأستاذهم بلا منازع.. سيد درويش هو مجدد الموسيقى المصرية..بل خالقها ومبدعها.

 إنه أول موسيقي مصري استطاع أن يعبر تعبيرا صادقا عن المعاني بالنغم والموسيقى..وأن يصور الحياة تصويرا دقيقا بموسيقى قوية فيها إحساس وواقعية وصدق وفن.

  إن جميع الملحنين المعروفين بلا استثناء تأثروا بمدرسة سيد درويش ونهلوا من فنه..ولايزالوا يغترفون من موسيقاه وألحانه وينسبونها لأنفسهم.

  إن سيد درويش بعث الحركة والبساطة والصدق.. وانتشل الحان المسرح من أحضان التخت إلى اللون المسرحي الصحيح.

    وتطور بألحانه تطورا سريعا.. وخاصة في أوبريتاته الأخيرة "العشرة الطيبة، شهرزاد، البروكة، واوبرا كليوباترا ومارك انطوان"..

 إ  ن سيد درويش كفاءة فنية ضخمة..ولاشك في هذا أبدا.. وسيد درويش يعتبر في نظري صاحب التطور الفعلي للغناء المسرحي.. وكانت ألحانه تعتمد على البساطة في التعبير..وعلى التركيز في المعاني التي تصورها الكلمات..وعلى حركة غنائية لحنية لم تكن معروفة بتاتا قبل ظهور سيد درويش..فقبل سيد درويش كان الغناء المسرحي أقرب إلى الأدوار القديمة منه إلى المسرح..فلما ظهر سيد درويش.. بعث في المسرح..البساطة والتعبير السليم..والبعد عن الطرب الرخيص.