مسرحية البربري في الجيش  (1923)

تقديم فرقة علي الكسار،  تأليف وأغاني أمين صدقي  

عدد الفصول 3 ، عدد الألحان 9.

 

الملخص

  محور الرواية يؤكد الرابط الجغرافي والاجتماعي مابين مصر والسودان في الفترة التي كانت انجلترا تمهد لفصل السودان عن مصر.

عثمان عبد الباسط بربري، والبربري يعفى من الجندية في لائحة الخدمة العسكرية، وهذا البند لاينطبق على عثمان لأن امه نوبية مصرية وابوه من السودان، فيتقرر إحالته إلى لجنة الفرز التي تقرر قبول عثمان عسكري في الجهادية ويرحل إلى حيفا.

دكتور فوده يعين طبيب بيطري في الجيش فيلتحق بالكتيبة التي في وادي حلفا ويتصادف أن يشاهد صورة درية أخت صديقه دكتور محسن فيعجب بصاحبة الصورة ويسرقها.

قامت حريق في حجرة دكتور محسن وكاد يحترق بداخلها لولا معاونة عثمان عبد الباسط المراسلة الخاص به، وحين تعلم أخته درية بالحادث تصر على تكريم عثمان وترسل إليه خطاب شكر تدعوه إلى زيارتها في عنوانها الموضح بالخطاب في مصر، ويقرأ دكتور فوده الخطاب ويلتقط العنوان ويزور درية على أنه المراسلة عثمان عبد الباسط، وتحدث المفاجآت حين يجتمع عثمان عبد الباسط مع دكتور فوده في منزل درية وكل منهما ينتحل شخصية الآخر، وأخيرا تتكشف الحقيقة حين تتعرف عزيزة - صديقة درية- على زوجها الذي يتضح أنه دكتور فوده.

تتخلل المسرحية مجموعة من الألحان التي لاتخلو من الأحاسيس الوطنية التي تربط بين القطرين المصري والسوداني.

الألحان

     

 - اسمعوا يامشايخ البلاد، المؤدي المجموعة، المقام عجم

 - يابختكو ياللي حاتلقعنو الجربندية، المقام عجم

 - شد حزامك على وسطك، المؤدي حامد مرسي والمجموعة، المقام نهاوند.

 - آدي شهر الأجازات هل هلاله، المؤدي علي الكسار، والمجموعة، المقام عجم.

  - بزيادة بقى جننتيني، المؤدي حامد مرسي   وعقيلة راتب، المقام عجم.

 - ملحه في عين اللي مايهيص ويغني، المؤدي محمود مرسي، المقام عجم.

 - أهي دي الليالي الحلوة صحيح، المؤدي سيد مصطفى، المقام جهار كاه.

 - الرقصات دول فرفشونا.