مسرحية  هدى  (1921)

 

تقديم فرقة أولاد عكاشة (شركة ترقية التمثيل العربي)

 تأليف وأغاني عمر بك عارف

 

ملخص الرواية

 تتلخص الرواية في خلاف قام بين جن مصر على موضوع التوفيق بين معشر الإنس أو زيادة التفريق بينهم وهدى كانت زعيمة التوفيق وملك الجن كان زعيم التفريق. وهدى كانت محظية الملك من قبل فوقع بينهما الخلاف من جراء العقيدة العامة.

 رفع الستار عن منظر جميل تتمثل فيه القناطر الخيرية، يجرى خلالها ماء النيل تنعكس فيه أشعة العمر وكان منظرا خلابا متقنا تصويره ولم يرض المؤلف أن ينتظر السامعون طويلا فعرفنا على لسان أحد الممثلين بعد جملتين أو ثلاث أن المنظر منظر القناطر وأن الحوادث واقعة في عصر اسماعيل. راينا هدى يقابلها أنسي المصري يهواها وتهواه وتعطيه (حجابا) وفيه طلسم أبي الهول وسره إذا مسه نفر من الجن هلك ولايمكن لواحد منهم أن يفك رموزه ولكنه يقي حامله شر الإنس والجن معا. تبادل الإنسي وهدى عبارات الغرام ففاجأهما (زوبعة) وأبلغ الخبر إلى ملك الجين فثار غضبه وأمر بأسر الأنسي في الأهرام. ويطلب الملك من زوبعة أن يجيئه بالحجاب فيضحي زوبعة بنفسه ويجىء بالحجاب ويسلمه إلى الملك ويموت لأنه مس الحجاب وفيه طلسم أبي الهول، ويطلب الملك إلى الإنسي أن يفك رموز الحجاب فيرفض بأباء ذاكرا العهود والوفاء بها.

 في الفصل الثاني يتمثل أمامنا منظر أبي الهول والأهرام ويتمثل أمامنا الملك خاطبا بنت شيخ من المقربين له ولكنها تهوى حبيبا لها يهواها. وأبوها يجهل هذا الهوى فيوافق على خطبة الملك لابتنه. ويدخل الملك وأصحابه يتعاطون الخمر بعد أن يكلف الملك بإحضار الأسير ليعدمه من الوجود ويمسخ (هدى) وصاحباتها حتى لايكون لدى الخطيبة الجديدة شك في حبه وإخلاصه، يجىء الأسير ويتركه الحارس وحده لحظة يظهر فيه حبيب من خطبها الملك فيكشف عن غطاء في الأرض ودل الأسير على الحجاب والطلسم فيحمله معه، يخرج الملك فيأمر بإحراق الأسير ويقلب هدى وردة وصاحباتها سمكا يسبح، ويلقى بالأسير في النار وينشد الجميع أناشيد الطرب.

 وفي الفصل الثالث يتمثل أمامنا قصر أنس الوجود من الداخل جاء إليه ملك الجن وأصحابه ليعقدوا الزواج له على خطيبته، ولكن الخطيبة تتألم ويتألم معها حبيبها، ويفاجئهما أبوها وهما يتناجيان ويعقد زواجهما فيفاجئهم (حبظلم) ويرفع الأمر إلى الملك فيجىء ساخطا ويقلب الخطيبة وحبيبها وأباها تماثيل محجرة انتقاما لنفسه مما فعلوا. ولكن الإنسي يدخل في هذه اللحظة وهو مسلح بطلسم أبي الهول ويقلب الملك نفسه تمثالا حجريا، وينادي هدى وصاحباتها ويعيد إليهن الحياة ويعيد الحياة كذلك إلى من كانت خطيبة الملك وإلى أبيها وحبيبها ويعفو عمن كان قد أساء إليه منهم قم يدعوهم جميعا إلى الوئام والاتحاد لا بينهم فحسب ولكن بينهم وبين الإنسي أيضا. وبهذا تنتهي الرواية.

 أما عن معان الرواية ومغزاها فإن المؤلف قد كان فيها مبدعا فإنه قد أنطق ألسنة الجن بشىء كبير من المواعظ والحكم الخلقية القيمة، فقد أتي المؤلق عمر عارف بحكم ومواعظ على لسان جن مصر وقد يكون هذا أوقع من تقديمها مباشرة على ألسنة المقربين والمعروفين.

 

الألحان

 

 - مونولوج نام نام كل الأنام، المؤدي، عبد العزيز خليل .

 - مونولوج ياوصافين آدي القناطر الخيرية، المؤدي زكي عكاشة.

 -  طلعت العب والبدر ساهر، المؤدي فاطمة سري وعبد العزيز خليل والمجموعة.

 -ديالوج يانيل سلام يا أنس الفؤاد، المؤدي زكي عكاشة .

 - أنت من الآن في أرض الجان، المؤدي زكي عكاشة وفاطمة سري والمجموعة

 -فنا وانتقام. غضب ودم، المؤدي المجموعة .

 -اجمعوا في الجان زيدوا النيران، المؤدي زكي عكاشة وعبد العزيز خليل والمجموعة .

 -مونولوج ياليل سمير كل العشاق، المؤدي زكي عكاشة.

  - طقطوقة ياليل أهلا آنست ياليل، المؤدي فيكتوريا موسى .

 - طقطوقة يابنات الليل ياجمال النور، المؤدي فيكتوريا موسى والمجموعة .

 - مونولوج يانسر طير وافرد الجناحين، المؤدي عبد الله عكاشة .

 -مونولج ياسحاب اسأل عليه، المؤدي فيكتوريا موسى  .

 - يانار كوني على رضا الأنس سلاما، المؤدي زكي عكاشة والمجموعة .

 - مونولوج أنس وجمال وخلو بال، المؤدي عبد العزيز خليل .

 - عفريت ونونو، المؤدي أحمد ثابت والمجموعة .

 -  طقطوقة ياللي تحب الورد الورد هجرته ليه، المؤدي فاطمة سري.

 - نشيد عذار هدى تعود، المؤدي زكي عكاشة وفاطمة سري والمجموعة .

 

ياللي تحب الورد

اللحن  
 

ا لمؤدي فاطمة سري، المؤلف عمر بك عارف، المقام بياتي  

 

 

ياللي تحب الورد        الورد هجرته ليه

 ده لوني لون خدك      وغصوني من قدك

احمل نسيم ودك         وانا مثال ندك

ياحبيبي يوم زورني       لو كنت تنظر لي

تبكي وتعذرني             اوفي وصون العهد

 ياللي تحب الورد            الورد هجرته ليه

 اهواك ومين قدك           ارضى ولا اعاندك

تهجرني وفي يدك          روحي وايه بيدك

الصبر مررني                  لو كنت تنظر لي

تبكي وتعذرني               اوفي لي يوم بالوعد

 ياللي تحب الورد            الورد هجرته ليه

 امتى يلين قلبك              ياللي الفؤاد حبك

مين ع الدلال دلك            أو ع الخصام قالك

ياحبيبي يوم زورني           لو كنت تنظر لي

تبكي وتعذرني                  تمم لقلبي السعد

 ياللي تحب الورد              الورد هجرته ليه

 

 

 عذارى هدى تعود

اللحن  
 

من أوبريت "هدى"

أداء زكي عكاشة وفاطمة سري

تأليف عمر بك عارف            المقام عجم

 

 

عذارى هدى تعود   يامن يجود علينا بالحياة

ياحياة العهود والجمال  ياهدى دوام الوصال

وردتي ردي وانشدي ودي        سمعينا للجميل اشجى النغم

وارفعي بالحكمة أبناء الهرم      وانسجي بالشمس والنجم العلم

هيا يارفاق نحتفل بيوم عيدنا      انخذل عدونا ونلنا كل قصدنا

عوقب الحسود ماله وجود     اننا اسود لا نبالي بالردى

لقد مضى وقت الرجا فيا حبيبتي

  وهابدا لنا الهدى فيالسعادتي   

فلتحيا بلادنا   

  تعيش بلادنا نعيمنا إنا فداؤها         بلادنا نعيمنا إنا فداؤها          

          فلتحيا بلادنا  

   تعيش              تعيش              تعيش